ما هي أضرار الغلاية الكهربائية وكيفية تجنبها؟

ما هي أضرار الغلاية الكهربائية وكيفية تجنبها؟

هل تستطيع الاستغناء عن فنجان الشاي الساخن صباحًا؟ أو عن كوبًا من القهوة سريعة التحضير في يومًا شديد البرودة؟ أو حتى بعض الأعشاب الساخنة.

فلقد أصبحت هذه المشروبات وإعدادها جزءًا أساسيًا من حياتنا، كما صارت الغلاية أو “Kettle” أكثر الأجهزة الكهربائية استخدمًا خلال اليوم، سواء بغرض المشروبات أو لاستخدامات كثيرة متنوعة.

ولذلك تعددت أنواع الغلايات الكهربائية وامتلأت الأسواق بالعديد منها، فهل لهذه الغلاية أية أضرار صحية؟ أو لكثرة استخدامها ما يضر بصحة الإنسان؟

الأضرار الصحية للغلاية

أظهرت بعض البحوث والدراسات وجود العديد من الأضرار الصحية الناتجة عن الاستخدام المستمر للغلاية الكهربائية.

فهي مثلها مثل باقي أجهزة المطبخ التي لها من العيوب كما لها من المميزات، ومنها على سبيل المثال المقلاة الكهربائية التي تتضمن السلبيات والإيجابيات معًا.

ويكمن مصدر الضرر في وجود مادتي النيكل والألومنيوم لأنهما تذوبان حينما يصل الماء في الغلاية لدرجة الغليان، وهما مادتين مضرتين وتتسببا في العديد من الأمراض مع كثرة الاستخدام، ومنها:

تفاقم الحساسية

وقد يؤدي كثرة الاستخدام إلى الإصابة بمرض حساسية الجلد أو تفاقمه، خاصة لمن لديهم مناعة منخفضة تجاه مادة النيكل.

حدوث اضطرابات في الكبد والكلى

وتحدث تلك الاضطرابات نتيجة كثرة السموم الناتجة عن مادتي النيكل والألومنيوم، مما يؤدى إلى وجود خلل أو اضطراب في أداء الكبد أو الكلى، فهما المسئولتان عن طرد هذا النوع من السموم.

والجدير بالذكر أن عدم الاهتمام بعلاج مثل هذه الاضطرابات، قد يؤدي إلى تفاقمها مع مرور الوقت، ومنها على سبيل المثال حدوث تليف بالكبد أو فشل كلوي.

الغثيان والإسهال

أيضًا تسبب هذه المعادن الضارة أو السموم في ظهور بعض الأعراض المرضية مثل الصداع، الإسهال أو الغثيان، كما يحدث أحيانًا للبعض فقدان للشهية.

اضطرابات الجهاز التنفسي

كما يتعرض الجهاز التنفسي لجزء من هذه الأضرار عند البعض، فأحيانًا يحدث ضيق تنفس أو قد يحدث تضرر للرئة.

التأثير السلبي على الجهاز العصبي

كذلك يتأثر الجهاز العصبي بشكل سلبي بسبب تراكم السموم في الجسم، مما يؤدي إلى حدوث بعض الأعراض مثل:

  • قلة التركيز.
  • ضعف في الذاكرة.
  •  خلل في القدرة الإدراكية.
  • الصداع.

electric-kettle

كيفية تجنب مخاطر الغلاية

بالرغْم من أضرار الغلاية الكهربائية، إلا أن الاستغناء عنها بات أمرًا صعبًا، ولكن من الممكن تجنب مخاطرها بقدر كبير، وذلك بإتباع بعض الإرشادات الهامة عند الاستخدام.

الاستعمال في حالة الضرورة

لا يفضل استعمال الغلاية الكهربائية أكثر من مرتين في اليوم، لتجنب مخاطرها الصحية، ويفضل استبدالها بقدر الإمكان بالغلاية التقليدية من الاستانلس ستيل.

تجنب الأنواع والخامات الضارة

عند اتخاذ قرار الشراء يجب تجنب الأنواع الرديئة ذات الخامات الضارة بالصحة، والحرص على أن تكون خالية تمامًا من مادتي النيكل والألومنيوم.

استخدام الماء العادي

ولا يجب نهائيًا استخدام الماء المفلتر أو المصفى “Filtered water” في الغلاية حيث ثبت بالأبحاث أنه أكثر ضررًا مع الغليان ويعمل على تركيز مادة النيكل به، ويكفي فقط استخدام الماء العادي.

التنظيف المستمر

كذلك يجب التنظيف المستمر للغلاية، ويمكن ذلك عن طريق وضع الخل والملح على الماء ويترك ليغلي، ثم تشطف جيدًا، ويراعى تكرار هذه العملية من حين لآخر.

إجراءات عند الاستخدام

كما يوجد بعض الإجراءات ممكن إتباعها عند استخدام الغلاية، وهي ممارسات بسيطة ولكن لها دور إيجابي في تجنب الكثير من المخاطر الصحية للغلاية، ومنها:

  • تجنب غلي الماء أكثر من مرة واحدة في الغلاية.
  • ملء الغلاية بكمية الماء المطلوبة فقط.
  • التخلص من الماء الفائض بعد الاستخدام فورًا.

الخلاصة

الغلاية الكهربائية من أساسيات حياتنا اليومية، بالرغْم من وجود الكثير من الأضرار لكثرة استخدامها.

فهي تؤثر سلبًا على الجهاز التنفسي والعصبي، أيضًا تسبب حساسية للجلد واضطرابات في الكبد والكلى، وذلك لوجود بعض المواد الضارة كالنيكل أو الألومنيوم في خامات تصنيعها.

وبناء على ذلك فأنه إذا ما تم انتقاء الأنواع الخالية من المواد الضارة سوف تتجنب الأضرار الناجمة عن الغلاية الكهربائية، وإن كان من الأفضل الإقلال من استخدامها أو استبدالها بالغلاية التقليدية.

الاسئلة الأكثر شيوعاً

ما هي الأضرار الصحية للغلاية الكهربائية؟

  • تفاقم الحساسية.
  • حدوث اضطرابات في الكبد والكلى.
  • الغثيان والإسهال.
  • اضطرابات الجهاز التنفسي.
  • التأثير السلبي على الجهاز العصبي.

كيف يمكن تجنب مخاطر الغلاية الكهربائية؟

  • الاستعمال في حالة الضرورة.
  • تجنب الأنواع والخامات الضارة.
  • استخدام الماء العادي وليس المفلتر.
  • التنظيف المستمر.
  • تجنب غلي الماء أكثر من مرة واحدة في الغلاية.
  • ملء الغلاية بكمية الماء المطلوبة فقط.
  • التخلص من الماء الفائض بعد الاستخدام فورًا.
مقالات ذات صلة
أضف تعليق: